فرصة سعيدة

الأحد، مارس 18، 2007

جماعة الإخوان المرحومة.. البقاء لله


هل أصيب الإخوان بالسكتة الدماغية السياسية التي تقابل السكتة الدماغية؟تحدثوا كثيرا عن التأسيس الثالث على يد المرشد عاكف مقارنين بينه وبين البنا والتلمساني في مسألة الانفتاح واكتساب مساحات جديدة في الشارع والمكاسب السياسية، وأهم من تحدثوا الثالوث ضياء رشوان وعمرو الشوبكي ورفيق حبيب القبطي الإخواني كما يصفه البعض، لكن رأيًا آخر يعتقد أن الإخوان يعيشون أسوأ عصورهم حتى في ظل المكاسب التي تحققت خاصة على مستوى التمثيل البرلماني غير المسبوق 20% من مقاعد مجلس الشعب.أول أعراض هذه السكتة كان السكوت غير المبرر عن اعتقال القيادة السياسية ذات الكاريزما العالية عصام العريان وترك الإخوان ملفه تماما للدرجة التي تردد معها من خلال بعض المعتقلين معه أن الرجل أصيب بنوع من الضيق في محبسه حين كان الإخوان يقاطعون المظاهرات التي يدعو إليها بعض النشطاء للتنديد باستمرار حبس العريان، وربما كانت المفارقة أن أكثر من هتف للعريان كان القيادة اليسارية كمال خليل !!... العجيب أن قيادات الإخوان قطعت على نفسها عهدًا بإعطاء الأمان للنظام حين قال أحدهم إننا لن نتحرك نيابة عن الشعب.من هذه السكتات السياسية صمتهم العجيب حول أول جس نبض من النظام تجاه حرب الأرزاق، حين تم إقصاء عبد المجيد مشالي القيادي الشاب من استثماراته الأساسية بشركة اي تو والتي حققت تحت إدارته نجاحا فريدا في عمر قصير، بل إن أحد الشباب الإخواني العاملين فيها أجبر بناء على تعليمات مشتركة من ضابط أمن دولة ومسئوله الإخواني على كتابة استقالته وعوتب على تسريبه الضغط الممارس عليه إلى إحدى الصحف المستقلة.السكتة الأعظم كانت مسألة الميليشيات التي يبدو أنها دوخت الإخوان حتى لم تدع لهم فرصة في التفكير حتى في رد مناسب، فجاءت الردود كوميدية لدرجة الاستفزاز حتى هيجت على الإخوان النخبة القليلة التي كانت دومًا معهم، خاصة أن تفسيرات كون المطلاب يقومون بعمل اسكتش جاءت من قيادات لها حضورها وقبولها مثل العريان و أبو الفتوح الذي أصر أنه عرض مسرحي!!!ثم جاءت السكتة الأكبر والأسوأ حين صمتت الجماعة صمتًا مريبًا تجاه الخبطة الأعظم في مصادرة أموال والحجز على شركات قيادات كبيرة قدرت أموالها المصادرة بعشرة مليارات، بل وبعض هؤلاء استقال من الجماعة منذ زمن، وحسب مصادر إخوانية فإن الهدف من السكتة كان طمأنة النظام (لماذا؟).واطمأن النظام تمامًا وتوالت الصفعات على هيئة اعتقالات متوالية حتى قال أحد الشباب إنه يعتقد ان الجماعة "متنحة" من جراء الضربة على الرأس، وقال آخر إن الموقف يذكره بالصعيدي الذي ضرب ميت قفا على سهوة.سكتة أخرى ولا أبشع ولا أروع حين كفا الإخوان على خبر حزبهم ماجورًا ضخمًا، لمنع التسرب، والذي لاعبوا به النظام أيامًا معدودات، البعض يقول إن في ذلك مزيدًا من سياسة الطمأنة، لكن الجديد هو أن أفكار الحزب التي صاغها عدد من قيادات الجماعة لم تحظ بموافقة الكبار نظرا لتحررها وليبراليتها التي ذهبت إلى قبول رئاسة الأقباط والمرأة للدولة مع مساحات حرية حقيقية في الفنون والفكر وبالتالي اتخذ المشايخ قرارا بأن يقفلوا على بدعة الحزب ربما لأن كل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار، رغم أن أي متابع لا بد أن يعرف أن الإخوان يحتاجون لرافعة ترفعهم من الخسائر الضخمة التي حازوها على كل الأصعدة.يكفي لتعرف عمق الشلل الإخواني الحاد أن تقارن بين موقف الجماعة في بداية المحاكمات العسكرية لقادتها عام 1995 وموقفها الآن، فرغم قلة الإمكانات آنذاك وعدم وجود سوى ممثل واحد للإخوان في البرلمان، وقلة المساحة الإعلامية المتاحة للإخوان ليتحركوا فيها فلا فضائيات ولا إنترنت ومع ذلك فإن الاحتاجاج والاعتراض على هذه المحاكمات لا يمكن مقارنتها بالأداء الإعلامي الحالي الذي تتصدر أولوياته تهنئة المرشد للشيخ عبد الله الأحمر بفترة رئاسة ثالثة في حزبه اليمني، وذكريات الدعوة للشيخ فرج النجار وشرح أركان البيعة للشيخ جمعة أمين، وصور كل القيادات العجوزة التي تجدها ولا بد في صدارة الصفحة الرئيسية لموقع الإخوان.
الخلاصة
لدي سؤال حقيقي طرحته على أحد القيادات الإخوانية الشابة ولم يجبني.. سؤالي هو في هذه الأيام التي يواجه فيها الإخوان حربًا أكبر بكثير من حروب سابقات.. ماذا يناقش الإخوان في مكتب إرشادهم؟ وهل هناك أفكار لمواجهة الموقف أفضل من توجيه عبد المنعم أبو الفتوح لتهدئة شباب الإخوان بمقال نشر على موقعهم اسمه "فصبر جميل"؟

31 تعليقات :

  • يبدو أن نكتة كان يقولها أصدقائنا في سرادق كل عزاء "البقاء للأقوى" فيرد عليه البعض الآخر "البقاء للأصلح"

    فعلا .. البقاء للأصلح

    كتب Blogger مصـ( الخير )ـعب, في 6:47 م  

  • الموضوع منشور على عشرينات مش عارف انت الكاتب ولا

    بس

    انا مش فاهم برضه
    معلش غبى شوية

    ماذا تقترح المفروض يعملوه

    أو بمعنى آخر
    إنت لو المرشد
    هتعمل إيه



    ماذا فى إمكان الإخوان عمله رداً على إعتقال الكثييييييير من أعضائها ولم يفعلوه

    ثم على فكرة موضوع حرب الأرزاق
    عبد المجيد مشالى شريك ولم يتم إقصاؤه ولا حاجة ولا حد إستقال (على ما أظن)
    طيب الراجل المفروض يعمل إيه يعنى
    ولما ياخدوا فلوس الشاطر المفروض يعمل إيه يعنى
    آه يعنى إنت طالب إيه
    معلش أصل هو كمان غبى
    انت تنصحه يعمل إيه
    ماذا تفعل لو كنت مكانه
    تبعت الفلوس سويسرا ولا إيه بالضبط

    وبعدين برضه حضرتك بتقول موضوع الحزب
    وذكرت بعضاً من الحاجات اللى موجوده فيه
    منين وصلت لحضرتك
    من مصادرك السرية ولا من المنشور فى الجرايد زى الدستور وغيرها من حوارات مع بعض العاملين فى المشروع وبعض التكهنات كحوار الدكتور الكتاتنى الأخير الذى قرر فيه أن المشروع جاهز مع أنه عطله إعتقال معظم أعضاء اللجنة السياسية
    ومؤجل الإعلان عن مشروع الحزب بعد ما نشوف آخرة التعديلات

    يعنى مش عاوزين نحارب فى جبهتين مع بعض

    وأخدت تفرض حاجات لا أساس لها من الصحة من عينة المشايخ والعواجيز والكلام اللى زيه

    كتب Blogger محمود سعيد, في 8:55 م  

  • إلي إيده في الميَه !!

    جميل قوي النقد من الوضع مدلدل الرجلين ..

    كتب Anonymous شطة, في 10:34 ص  

  • مصعب شكرا لك
    ويللا على المشروع اياه زي ما اتفقنا وصورتك معايا لسة خللي بالك

    العزيز محمود سعيد
    خليني أقولك الأول بلاش نرفزة الله يخليك
    ايوة الموضوع على عشرينات وانا اللي كاتبه
    انا لست المرشد بالطبع والحقيقة السؤال ده (هتعمل ايه) لازم تسأله للمرشد لو انت حابب، من باب الاقتراحات لو حابب تسمع ألا يمكن تهييج منظمات حقوقية عالمية على النظام المصري الرائع؟ ألا يمكن لرجال الأعمال مخاطبة المنظمات التجارية العالمية للسطو على ممتلكاتهم، ألا يمكن عمل ندوات تعريفية وتشكيل جبهة ضد المحاكمات العسكرية من مثقفي الأمة؟ هذه عينة من التحركات البسيطة وعامة ارة أي كيان كبيرا أو صغيرا من المفترض أن تفكر فيما يفيد هذ الكيان أعتقد أن إد المعلومات الواردة كلها أكيدة وكلها من مصادر خاصة ولم أتشرف بقراءة ما قيل وما تعتقد انه تشابه مع بعض المصادر الأخرى ، مشالي طبعا تم إقصاؤه من شراكته في الشركة وشباب كثيرون أجبروا على الاستقالة يا صديقي، وراجع من تعرف ممن له علاقة بالمسألة، بالنسبة لفكرة العواجيز والمشايخ وما تعتقد انه افتراضات أقول لك إنه تماما ليس كذلك لكنني لأبعد مدى أحترم رأيك وأشكر زيارتك

    كتب Blogger فرصة سعيدة, في 10:37 ص  

  • العزيز شطة
    ألا ترى أن نفس المنطق يمكن ان يقوله لك ولنا السيد كمال الشاذلي والسيد احمد نظيف إذا كلمته في أي أمر يخص تسييره لحكومته أو وزارته؟ بمعنى أننا كمواطنين على قلبنا مراوح وانهم يا حرام طالع عنيهم من حلول المشاكل لكن احنا مش واخدين بالنا من إنجازاتهم؟
    دعني أوضح أن الأصل في النقد الرغبة في التغيير الإيجابي ولا بد أن نتحلى عن فكرة أن أي انتقاد يعني الكراهية
    وكمان أتصور أن لو انت عندك رأي في حزب الغد مثلا لا يمكن لاحد مصادرة رأيك والقول أنك مدلدل رجليك لأنك لن تشاركهم فعالياتهم مثلا أو لأنك لست مسجونا مع أيمن نور
    تحياتي وليدم التواصل

    كتب Blogger فرصة سعيدة, في 10:41 ص  

  • على رأي عواطف أوخت مراتي "هذه نكرة وهذه نكرة" !!

    أظن والله أعلم إن الاستدلال فاسد
    زي واحد عنده البواسير راح عمل استئصال للزايدة..

    طبعاً في فرق لما الشاذلي ولا نظيف يقولو للناس "إلي إيده في الميَه" وعلى فكرة عبدالرحيم الغول قالها من كام يوم في تسعين دقيقة ع المحور ..وحال البلد زي ما الناس شايفة "لا يسر عدو ولاحبيب" وسهم منحنى التنمية بيحفر في الخط الافقي ..مع الفساد إلي ريحته مالية البلد..
    في فرق لما أقول الكلام ده على منتقدي الأداء الاعلامي الاخواني في مواجهة الاعتقالات وبين قول الغول لمنتقدي النظام نفس الجملة

    وانا مقلتش إنك بنقدك كاره للإخوان "ولا حتى تكرهم ..كل واحد حر في عواطفه وده حقك..وانا مليش دعوة بيهم أساساً"

    المشكلة الاساسية هي تغول الحزب الوطني بشكل مخيف مش هينفع جانبه نقد أداء إعلامي لجماعة في وضع الحصار ..مع شعب مطحون ومغلوب على أمره ..ونخب متوزعة بين النطيحة والموقوذة وما أكل السبع والمتردية !!
    فأي جهد يبذل لعدل المنحنى المايل يُشجع ويُدعم وانا مستغرب من ترف النقد إلي البعض عايشين فيه..مالقوش العيش ياكلوه جابو جاتوه وعملوه حواوشي !!

    ولا هو كل واحد وحساباته !!!!!!!!!!!!!!
    ولا زي ما بيقولو "أكل العيش يحب شتيمة الاخوان "

    ومعلش هطول عليك بموقف حصل ليه من كام يوم في الجريدة إلي أنا شغَال فيها "بره مصر" وهي إن ليه زميل صحفي إشتراكي ثوري وحبيب كمال خليل الروح بالروح وكان ناشط في كفاية بصورة كبيرة..ومن خلال مناقشتنا مع بعض "مجموعة المصريين في الجريدة" زميلنا ده يبدي اعتراضه على التعديلات الدستورية الحالية بشكل غير عادي..فوجئت بمقال ليه منشور في الجريدة عن التعديلات الدستورية في مصر كله موالسة ومسح لامؤخزة جوخ وكلام كتير قبيح مقدرش أقوله...

    والمشكلة عنده مش في الحكومة ولا المعارضة ولا عند أي حد ..غير بس إن الحكومة والمعارضة "مع بعضيهم" يا عيني خايفين من "البرنامج السري" للإخوان لإنقلاب على الحياة الديموقراطية في مصر "شوف إزاي" !!

    عرفت بعد كده إن الملحق الاعلامي ولا مش عارف الثقافي في السفارة هنا عزمه على أكلة سمك في الشيراتون..وكان المقال !

    وعلى فكرة الراجل ده كان متصدر المشهد في كتير من فعاليات كفاية في بداية ظهورها لحد ما جه الجريدة دي

    المهم..دي عينة من نماذج موجودة..
    وربك يعدلها من عنده !!

    كل الود
    ..مش كله قوي..كتير يعني !!

    كتب Anonymous شطه, في 11:27 ص  

  • القضية يا سيدي ان الجماعه ـ اي جماعة مهما كانت خيريتها ـ هي اداة لتحقيق غاية ، وإذا كانت الاداة تفقد كفاءتها ووظيفتها فالخلاص منها اولى ، حتى لاتكون عبئا وعائقا ، ومن غير المنطقي ان تتحول الجماعة التي هي وسيلة واداة إلى غاية في حد ذاتها ، فهذا تغفيل والله اعلم

    يا سيدي هناك من يرى ان الاخوان الان يقومون بدور الامن المركزي في بلد كمصر ، وبدلا من ان يكونوا اداة تغيير اصبحوا " ديب فريزر" يجمد طاقات الشباب ويعلبها في قوالب تنظيمية ويمنعها من الحركة دون اذن ، وبدعوى الحفاظ على الجماعة من بطش النظام تتوقف كل طاقات التغيير ، والنظام طبعا مبسوط جدا بهذا الدور الممتاز ، فلن يجد من يجنبه شر ثورة الشباب مثلما يفعل الاخوان

    يا مولانا هناك تجارب اسلامية بل واخوانية عديدة في العالم للتعامل الايجابي مع الوضع المتغير ، كانت فيه الجماعة وسيلة بحق وليس غاية ، فعل سبيل المثال في قطر ـ واحسب انك تعلم تفاصيل هذا الامر ـ قرر تنظيم الاخوان المسلمين هناك حل نفسه ، وطلب من كوادره ان يتحولوا لتيار عام في المجتمع ، يتبنى فكرا اسلاميا اخوانيا تنويريا معتدلا ، وينطلق به في شتى ميادين الحياة ، دون رابطة تنظيمية ، لكنها فقط الروح الاسلامية والرابطة الثقافية .

    انا لااقول ان هذا هو الشكل الامثل ، لكني فقط اؤكد ان هناك اشكال عديدة وتجارب مختلفة ، والدنيا واسعة يا اخي وفيها الكثير من الذين يريدون خدمة الاسلام ، والاخوان انفسهم غيروا رؤيتهم اكثر من مرة ببرجماتية ايجابية متميزة واقربها مثلا موضوع الاحزاب ، لكنهم في حاجة الحقيقة لرجل مثل عمر التلمساني رحمه الله ، حتى يجرؤا على فعلها ثانية ، بلاش يااحمد كل ده ، ماذا تقول في حماس ، والبرجماتيه السياسية المدهشة التي تمارسها ، والمرونه التنظيمية الهائلة التي تحققها ، رغم ما ترتكبه من اخطاء ، لكنها اخطاء الممارسه والفعل ، وليست اخطاء الاستسهال ..ولا ازيد .
    وانا لم اسمع او ارى في التاريخ شخص يعطي خصومه ، الذين هم نظام عتيد في الاجرام ، هدايا مجانية مثلما يفعل الاخوان ومرشدهم الان ، هل يعقل وخصمك نازل فيك تلطيش وسرقة وقهر وسجن ، تقول له " لن نفعل شيئا سوى الصبر ، فنحن لانملك شيئا تجاه هذا العدوان ، وهذا من منطق قوة وليس من منطق ضعف " هذا اقتباس كلمات الاستاذ عاكف حرفا ونصا ، وفي عرض المجمع اللغوي حد يفهمني الكلام ده يعني ايه !!!.
    يا مولانا التنظيم الذي يصاب بالعمى السياسي ، ويتحول إلى كيان ديناصوري عبؤه على الدعوة والدين والدنيا اكثر من نفعه ، والواقع يقول ان اي حركة اسلامية إن لم تتوجه بقوة وجديه نحو السلطة فستنتهي ، واعتبرها معلومات إن شئت وليست نبوءه
    والله اعلم

    بالمناسبة هذه اول مرة ازور مدونتك وسعدت بها جدا
    تحياتي
    حسام الدين





    والله اعلم

    كتب Anonymous غير معرف, في 12:21 م  

  • شكرا يا حسام الدين على زيارتك ولا أدري أي حسام انت
    أبو نديم؟
    أم من قابلت الجمعة الماضية؟
    على كل الأحوال كلاكما يستحق التحية والتقدير

    كتب Blogger فرصة سعيدة, في 1:41 م  

  • ربنا يصلح الحال ... بس فى نقطه
    أتمنى ألا يتوقف دور كثير من الغيورين على البلد على انهم يفضلوا يقطعوا فى فروة الإخوان ويستنوا لها السقطات - ويقدموا لنا تجربه جديده تؤدي الى المساهمه فى الاصلاح بشكل ايجابي

    والله المستعان
    مش معناه انى ضد اللى انت كاتبه فى التدوينه بالكليه - ولكن مختلف معاك فى الاسلوب والمنهج

    كتب Blogger أبوســـيف, في 2:05 م  

  • يااخى الحبيب
    انته بتحاسب وبتلوم الضعيف الاعزل الذى لايملك الا : 1- كلمة الحق ، 2- شوية نواب فى مجلس الشعب بيعملوا اللى يقدروا عليه ، 3- علاقات طيبة وخدمات مع محيطهم من الاهل والجيران والمجتمع .
    بس هو ده الذى يملكه الاخوان .. فى المقابل من طرف الحكومة هناك قوة مفرطة وامن مركزى وظلم وجبروت واعتقالات وغلق شركات وسرقة وغلق مؤسسات وصحف ومنابر وتجميد نقابات ونشر الرعب فى قلوب الناس وتزير ارادة الناخبين وفرض اجندات غربية وصهيونية علينا ..
    الا ترى يااخى ان القوة غير متكافاة بالمرة ..
    فالاخوان حتى هذه اللحظة هم اكثر فئات المجتمع تضحية بكل شئ .. ولكن الى متى يستمر هذا الوضع فلابد ان يستيقظ كل الناس ويهبوا مع الاخوان يدا بيد للدفاع عن هذا الوطن المسلوب.. وفى النهاية ارجو من الجميع: 1- حسن الظن فى الاخوان وفى قيادتهم فكلنا بشر يخطئ ويصيب والمشاركة بالنصح والارشاد ان وجد خطأ ما.2- النزول الى الملعب الحقيقى والحركة والمشاركة فى اصلاح الناس وتغيير واقعنا المر . 3- عدم الاكتفاء بالجانب التنظيرى والقاء اللوم والاتهامات جزافا . 4- اخلاص اى عمل لله.
    اخى الحبيب والله لن تجد فئة فى هذا الوطن تحب الخير لكل الناس وتعمل لرفع الظلم عن المجتمع وتتحمل مالا يتحملة بشر فى سبيل دعوة الحق الا جماعة الاخوان المسلمين .. فرجاء الرفق والتانى والنزول من المدرجات الى الملعب .
    محمد نزيلى

    كتب Anonymous غير معرف, في 2:18 م  

  • بص يا ابو فداء الدين - كنية مكعبلة موووت - من حيث الوقائع انا متفق معاك تماماً ان الجماعة في حالة بيات شتوي غير مبررة؛ واظنك عارف من تجربتك مع الجماعة انه في الاغلب الأعم حالة الكوم دي لا تسبق العاصفة ولا حتى تتبعها وان السبب هو ترقب وتحسب اي تصرفات جديدة من نظام مبارك المستبد والغبي ايضاً
    النقطة التي آخذها على الإخوان هي انه لم يعد هناك الكثير لنبكي عليه فالأمن يواصل تصعيده المستفز والمتواصل واتخيل انه بعد نائب مرشد ومجموعة معتبرة من رجال الأعمال واساتذة الجامعات واعضاء المكاتب الإدارية والكام مليون اللي اتلهفوا . . ما فيش شيء ننتظره يعني اللي كنا خايفين عليه راااح
    المشكلة يا عم زين ان الظرف الحالي فوق الاستيعاب . . لا الإخوان مستوعبينه ولا الليبراليين ولا اليسار ولا حتى الحزب الوطني
    مصر بتتباع رسمي : مفوضية الاتحاد الأوروبي ابدت ارتياحها للتعديلات و امريكا رحبت بيها دي نقطة
    مين الأوساخ اللي بيستغلوها؟ الداخلية . . ليه؟ لأن الجيش حتى الآن مش بالع ان الواد يورث ابوه لأنها مش عزبة ولأنه مش عسكري فضلاً عن كلام بيتنطور انه بيتعاطف مع اخوانا بتوع الكوين بووت وبالتالي دي فرصة الداخلية الذهبية ان مصر تتحول من بلد عسكري الى بلد بوليسي بكل ما تحمله الكلمة من معان قمع وقهر وبدلات ومصاريف سرية ونفوذ لانهائي لأن بسلامته جيمي التاني مش هايلاقي حد يحميه غير الأوساخ اللي بيعادوا مصر كلها وبيحاربوه علشان الننوس يجي يحكم مصر على خازوق من دهب
    الحقيقة انا مش عارف الاخوان شايفين الخريطة دي ولا انا باهلوس . . بس هما لو شايفينها كده يبقى عندهم العذر انهم ما يتحركوش؛ ويتحركوا ليه اساساً
    مصر ضاعت خلاص
    :(

    كتب Blogger الكواكبي, في 2:23 م  

  • السلام عليكم
    كيفك يا أحمد عرفت أنك أحمد من فكرتك التي كنا نتناقشها منذ يومين ..ز لكن أنا هكون صريح وواضح معاك النقاش كان هادئ وله اسلوب مختلف تماما عن هذه الحدة بصراحة مش مصدق ان ده كلامك يا أحمد كل شئ له شكل ومضمون قد نتفق أو نختلف في المضمون ولكل وجهة نظره لكن الشكل قاسي أوي يا أحمد العواجيز دول يا أحمد قدي يعصم الله الجماعة بهم إنت عارفني كويس أنا مش من أنصار التنظيم والدفاع عن الجماعة له في الله لكن كلامك قاسي
    وليد السيد

    كتب Blogger ..... أنــــا, في 2:33 م  

  • بص ياأخي الفاضل
    أولا انت بتنصح ولا بتنقد ولا بتشتم ولا خليط من ده كله ؟ لأن النصح له أسلوبه والنقد ليه آلياته اللي لازم تكون متوفرة عندك قبل ما تنقد أما الشتيمة فما أسهلها .. وان كانت لا تستحق الرد ، وأنا مضطر حتى أستطيع محاورتك اذا سمحت لي أن أعتبرك خايف على الاخوان وبتنصحهم باعتبارهم ان دول اللي فاضلين في البلد وهم الأمل الأخير حتى لو كان ضعيف وإنك خايف ليكون الأمل ده ضاع خلاص وده اللي خلاك تكتب العنوان الغريب ده
    شوف يا سيدي قبل كل شيء : لما الاخوان ماتت أمال التعديلات الدستورية دي معمولة لمين ؟ اوعى تقوللي لنعمان جمعة ولا ايمن نور لحسن ازعل منك ؟
    ثانيا : لو الاخوان فيها عشرة آلاف عضو ولا حتى ميت الف عضو .. سيادتك سايب سبعين مليون قاعدين يتشمسوا ويطرقعوا صوابعهم وبتتكلم عن اللي بينضربوا ليل لنهار بالنيابة عنهم انهم ما بينضربوش بزمة .. !!!!!
    ثالثا : ومن الآخر ما يحدث داخل جماعة الاخوان المعني به هم الأعضاء في جماعة الاخوان فقط ، لما يحب حد يحشر نفسه فيه يتفضل يعرف ايه هم الاخوان دول ، من الاول للآخر ولو عجبه الكلام يبقى منهم وبعدين لما حاجة ما تعجبهوش يتكلم ، والعجب العجاب ان اللي في الاخوان ما حدش بيشتكي وكل اللي بيشتكوا بره من اللي حسينه الاخوان كلهم من برا الاخوان !!!!
    رابعا : الاخوان مثل أي جماعة يديرها أفراد غير معصومين من الخطأ مهما كان الخطأ ولكن بيسددوا ويقاربوا ويحاولوا يحلوا مشاكلهم مهما كانت معقدة
    خامسا : كنت أرجو أن تشير الى أي تنظيم في الدنيا وتقول يا سلام لو الاخوان يعملوا زي التنظيم الفلاني اللي عمل كذا وكذا، ولكن العكس هو الصحيح فالاخوان هم مضرب الأمثال على مستوى العالم في أفعالهم والتنظيمات السلمية بمختلف اييولوجياتها بتتعلم من الاخوان ولا يدري هذه الأمور الا من يسافر الى دول العالم المختلفة
    سادسا : لعبة الديموقراطية ليها ثلاثة أطراف يلعبونها طرف منهم وهو الحكومة أيا كانت ممارساتها وطرف هو المعارضة أيا كانت ايديولوجيتها وطرف ثالث هو الشعب وهو الحكم بين الطرفين على أساس أنه مصدر السلطات .. اليست هذه هي الديموقراطية ببساطة ؟ طيب الحكومة موجودة والمعارضة هي الاخوان وكام واحد من كفاية وكام واحد من جمعيات حقوق الانسان وطبعا ما فيش أحزاب ولا مؤسسات مجتمع مدني
    الحكزمة بتعمل اللي عايزاه والمعارضة بتمارس دورها في حدود المتاح والا يكون البديل حرب طحن عظام وتغرق البلد في الدم وساعتها تتملي المدونات كلام عن الاخوان الوحشين بتوع الارهاب والاخوان لن ينجروا الى هذه الهاوية - مع ان الحكومة نفسها - المهم يبقى مين اللي ناقص ؟ مين اللي ناقص ؟
    أيوه اللي ناقص هو الشعب مصدر السلطات النبي حارسه اللي مأنتخ وقاعد في بيته بيشتم في الكل يبقى مطلوب مننا كلنا نحط ايدنا في ايدين بعض في الفترة اللي جاية وننزل الشعب من البيوت ونقومه من على القهاوي ونجيبه من الغرز ونتعتعه من على المكاتب وينزل الشعب للشارع ويغير اللي عايز يغيره ، الشعب مش عايز ؟ يبقى كل واحد يحط لسانه في بقه ويقعد ساكت
    ده رأيي وأرجو ألا يضيق صدرك به
    وتقبل تحياتي واحترامي

    كتب Anonymous م.حسام فتحي, في 3:05 م  

  • الله ينور على اللى كاتب التعليق اللى فات

    كتب Blogger أبوســـيف, في 3:17 م  

  • انا متفق مع تعليق الأستاذ حسام فتحي بس حقيقي مندهش ومنزعج من الفقرة اللي بيقول فيها: ( . .ولكن العكس هو الصحيح فالاخوان هم مضرب الأمثال على مستوى العالم في أفعالهم والتنظيمات السلمية بمختلف اييولوجياتها بتتعلم من الاخوان ولا يدري هذه الأمور الا من يسافر الى دول العالم المختلفة)!!
    وعلامات التعجب دي من عندي لأن على حد علمي ما فيش اي حركة سلمية تغييرية في العالم فضلت 80 سنة شغالة وما حققتش مرادها النهائي بشكل جدي وفعال وبالتالي فالإخوان حالة فريدة لا يمكن ولا يصح الاقتداء بها لاختلاف الظرف
    واكيد نماذج نجاحات ولو جزئية زي تركيا والأردن واليمن والسودان وفلسطين بتقول ان الفكر والمنهج واحد بس التطبيق والتداول مختلف وهنا الفرق الحقيقي

    كتب Blogger الكواكبي, في 3:19 م  

  • أخبرتك برأيي في مقالك.. وسأكرره..

    مقالك رائع، وأعتقد أنه يخاطب الإخوان بنبرة اقل حدة من تلك التي يكتب بها آخرون أمثال مجدي مهنا والجلاد.. وأكثر جرأة من تلك التي يكتب بها الثالوث الذي تحدثت عنه..

    متفق معك تماما على كل ملاحظاتك.. بل وربما يكون لدي ماأزيد به لكني سأمتنع ربما لرغبتي في البقاء بعيدا لفترة عن سهام معلقين الإخوان التي أصبحت تصيب أي مختلف في الرأي أو صاحب نقد.. فكل صاحب رأي هو مجرد كاتب يحب الشتيمة في الإخوان.. وكل ناقد هو ناقم على الإخوان وفوزهم التاريخي في المجلس الموقر.. وياليتهم ما فازوا ولا توقروا لأن نشوة النصر جعلتهم يشعرون أنهم ملكوا الدنيا (بالإضافة إلى الآخرة التي يملكونها باعتبارهم الفئة الصالحة في المجتمع)..

    عموما..

    خير فعلت بالكتابة عن هذه النقاط، وأحتمل ما سيجرى لك، وأحمد الله أن التعليقات معطلة في عشرينات.. فقد أنجاك الله من مذبحة معنوية ونفسية كنت ستتعرض لها من تكفير وشتيمة للست الوالدة..

    خليني أقولك زي ما الإخوان بيقولوا.. الجماعة مباركة (زي مبارك) وربنا مبارك في خطوتها ويهيئ لها من الرجال من يقفون لها ويحشدون لنصرتها.. حتى لو كانوا أمثال عبد الجليل الشرنوبي الصحفي الفني الذي أصبح رئيسا للتحرير.. أو صديقنا عبد المنعم محمود رويتر الإخوان والمتصدي لكل من سولت له نفسه الكتابة (مجرد كتابة) عن الإخوان بما لا يرضى عنه عبد المنعم..

    العبدين (العابدين) منعم وشرنوبي.. كلاهما يقول للمرشد قوم وأنا أقعد مطرحك.. تماما كما يفعل أبو كمال وأبو عز وأبو فقي وأبو سرور وباقي الأباء مع الأب الأهم مبارك..

    اشفق عليك مما سيحدث لك.. وأفخر بك.. ربما لأنك أثبت لي أن ما كنت أكتبه منذ شهور عن الإخوان لم يكن خاطئ بالكامل

    كتب Blogger البراء أشرف, في 3:57 م  

  • الاخوة الافاضل اللي عاوزيننا ننكتم وما نتكلمش عن الاخوان غير بكل خير ، واحسن لنا يا نقترح يعملوا ايه يا نروح نلعب بعيد ونشتم السلطة الباغية احسن
    والاخ اللي بيدعي ان العالم كله بيتعلم من الاخوان وتجربتهم ، وانهم بيمارسوا دورهم في المعارضة وفقا لما يستطيعون ، والدور والباقي على الشعب المبلطج ونايم في العسل
    يا اخي انت وهو قليل من الادب يجعل النقاش له معنى ومثمر
    اما ترديد اقوال من التي ينوم بها الاخوان كوادرهم ، وعلى طريقة ان المحن والابتلاءات هي قدر المؤمنين والمجاهدين ، وان المعترضين هم " متساقطون على طريق الدعوة" والدعوة تنفث خبثها ... وان دعوة الحق لابد منتصره ....الخ فهذا الدجل اللفظي هو تحديدا ما نتشكي منه ونعترض عليه ، خصوصا حكاية ان الدنيا بتتعلم من تجربة الاخوان دي ، لأنه ـ وقد سافرت وعايشت ما يزيد عن عشرين دولة ـ الدنيا والحركات التغييرية المدنية في العالم ، بما فيها افرع الاخوان نفسها تتخذ مناهج وادوات وطرق عمل مختلفة ، وانظر سعادت إلى تجارب تركيا وفلسطين وماليزيا ، جنوب افريقيا ، وحتى في بلاد متخلفة زينا كده من عينة البحرين وقطر ، ناهيك عن الحركة الاسلامية في كل اوروبا الغربية ، وكلها تجارب متنوعة فيها قدر كبير جدا من الخروج على الاخوان والمرونة في التعامل مع الواقع ، ليس فيها تكليس وتكديس للطاقات تحت عناوين وشعارات تجعل التنظيم فوق كل اعتبار وتقدسه وافراده وقيادته بلا اي مبرر للقداسه
    اما حكاية انه ماحدش يتكلم عن الاخوان غير اللي من جوه التنظيم ، فأحسب انها فاشية ، لاتتناسب من اي رغبة جادة للحوار وتبادل الافكار
    ونحن نتكلم عن الاخوان بصفتنا مواطنين يا سيدي ومن يقدم نفسه لنا باعتباره وفقا لنص الصديق النزيلي " اخى الحبيب والله لن تجد فئة فى هذا الوطن تحب الخير لكل الناس وتعمل لرفع الظلم عن المجتمع وتتحمل مالا يتحملة بشر فى سبيل دعوة الحق الا جماعة الاخوان المسلمين "
    فمن واجبنا ساعتها ان نرى ماذا تفعل هذا الجماعة ، واين تذهب ، وعلينا ان نرى ما تفعله هل هو خير ام شر ، وهل هي فعلا تبذل ما في وسعها نحو التغيير والخير ، ان ان وسعها هذا ضيق الافق ، وقدرتها على فعل الخير محصورة في اطر تنظيمية عتيقة ، وبالتالي نقول للناس فضوها سيرة الاخوان كالنظام كل يعمل وفق رؤية ضيقة ، ولن يقرف معنا في هذه الحالة ان يكون الاخوان شرفاء نواياهم طيبة ، يصلحوا عرسان لبناتنا ، وان يكون النظام مجموعة من اللصوص الافاقين ، فالنتيجة واحد على مستوى الضياع
    عيب ان يحتكر احد الحق والحقيقة ، وضلال ان يكون منطق النقاش هو الاخوان دول ناس طيبين روح انتقد الاشرار ، بالله عليكم حد يروح ينتقد الشيطان ؟ ماهو عارفين انه رجيم ، لكن الطبيعي يا سادة اننا ننتقد الملائكة البشر لما يدعو شيء وسلوكهم يذهب بنا لنفس هاوية الشيطان

    كتب Anonymous غير معرف, في 5:41 م  

  • فعلاً ...
    "أكل العيش يحب شتيمة الاخوان"...

    ولي تعليق بالتحديد على تعليق البراء

    يا ابن الحلال زي ما في حق لكل الناس إنهم ينقدوا الاخوان ..الاخوان ليهم حق يوضحوا أو ينقدوا النقد..

    إيه التسلط والدكتاتورية دي..الي عايز ينقد ينقد زي ما هو عايز..بس في حق الرد والتوضيح...

    والله أحسن حاجة فعلاً الاخوان يفضوها سيرة ويحلو نفسهم..لإن البلد دي ناسها واطية وولاد أحبه وميستهلوش...

    شعب مقدمش حاجة للدنيا وبيتحرك بس لما يتشاور ليه بالعصاية..ولا رغيف العيش !!

    كتب Anonymous إخواني سابق..مريض ضغط حالي, في 6:05 م  

  • الأعزاء
    جميعا
    في غاية السعادة بالمستوى الراقي في الحوار رغم تباين الآراء الواضح ، فقط أسئلة هل المطلوب التشجيع ومصمصة الشفاه والصمت؟ أم ان النقد دوما يأتي بالتحدي والتجديد والخروج بعيدا عن الشرانق؟
    الأصدقاء الأعزاء من المشفقين على نقد أداء الإخوان الحالي أتصور أنكم تسمعون من قيادات الإخوان نقدا أكبر وأكثر من هذا بكثير فلماذا الحساسية من أي كلمة انتقاد
    بالمناسبة أرسلت رسالة لإدارة موقع إخوان اون لاين لنشر الموضوع كتبت فيها ليرأي ينتقد الإخوان هل من الممكن نشره في موقعكم؟ تعرفون الإجابة طبعا ... كان غرضي ولا يزال من انتقادات من هذا النوع إجراء حوار عام حول أداء الإخوان لمحاولة دفعه قدمًا .. لي قناعة أن الإخوان فعلا ليسوا ملكا لأنفسهم بل ملك لكل المصريين كما الأزهر والاحزاب والكنيسة والجامعة وعلى كل من يجد فكرة للإصلاح في أي مؤسسة مصرية أن يتقدم التعليق الجاي ردود خاصة

    كتب Blogger فرصة سعيدة, في 6:20 م  

  • أبو سيف
    أشكر لك اختلافك الراقي
    ومتفق في معظم ما ذرت

    محمد نزيلي
    بمنطق التبرير أتفهم ما تقول ولنصمت في هذه اللحظة بدعوى بطش وظلم النظام والمعركة غير المتكافئة لكن بمنطق أنه لا يزال أمل في الوطنيين المخلصين ومنهم الإخوان أتصور أنه يمكننا النقد للإصلاح
    أما عن رغبتك في أن يكون كل الناس عمليين فأشكرك أنا أحاول أن أعمل ما أقدر عليه وأجيده

    الكواكبي
    لم أصل لهذه المرحلة من اليأس أتمنى ان أجدك يومًا في موقعك الذي تستحقه في الإخوان وفي مصر

    يا انا
    بلاغي جدا النداء السابق وحقيقي وانت تعرف
    تعلمت منك الكثير من معاني النضال لهذا الوطن لكن الا تذكر يا معلمي أن هناك من قد ترتجي أن يدعو الله لك لكنك لا تقبل علمهم وبذات المنطلق قد لا تقبل قيادته
    ألم يحن الوقت للشباب فعلا ولماذا يلوم البعض على مبارك لتشبثه بالسلطة هو بالمناسبة يرى أنه يضحي ويستجسيب للجماهير أيضًا

    المهندس حسام كلامك له منطقه لكنى لا أوافق عليه كاملا
    هل لو لم يوجد تنظيم قوي في الدنيا كلها هل هذا يسوغ ما نراه !!
    وهل التعاطي الوحيد مع الإخوان الانضمام إليها؟لقد حسبت أن الجماعة ليست لاعضائها فقط بل هي ككل مؤسسات الوطن الأزهر والجامعة والكنيسة ملك لنا جميعا ومن حقنا الانتقاد واللوم

    الإخواني السابق
    شفاك الله من الضغط أنا لا أرى ما تراه في ناس البلد

    وأخيرا فعلا ربنا يديم المعروف

    كتب Blogger فرصة سعيدة, في 6:38 م  

  • معلش نسيت براء
    حاسس ان الاتجاه الذي أكتب به مختلف كثيرا عما تكتب
    كاختلافنا الشخصي على أمور كثيرة كما تعرف
    وإن كان الخلاف لن يؤثر على سفرية كفر الشيخ قريبا
    ذكرت منعم او رويترز الإخوان وأحب أن أؤكد انه صديقي وصاحبي رغم انشغالاته الكثيرة

    كتب Blogger فرصة سعيدة, في 6:40 م  

  • معلش يا رجالة ، واللي مخنوق ربنا يشفيه
    لما أقول ان التنظيمات السلمية بتتعلم من الاخوان في كل العالم ، يرد علي واحد يقوللي ان ده كلام فارغ وان حتى الاخوان في بلاد تانية تفوقوا على الاخوان .. طيب بالله عليكم ده كلام ؟..أنا يا سيدي باتكلم على دعوة الاخوان العالمية في أكثر من 65 دولة على مستوى العالم بها تنظيم للإخوان ، لهم نفس الفكر والفهم للاسلام ولكل منهم وسائله لتحقيقه..تجارب كل هذا العدد من التنظيمات ألا تصلح دروسا تتعلم منها أي جماعة سلمية تريد الاصلاح ؟
    والاخ الفاضل اللي شايف ان الكلام ده غلط لان فيه حركات كتير وصلت والاخوان لسه ، معلش ياسيدي شوف شعوبهم شكلها عامل ازاي وشوف حكوماتهم عاملة ازاي وشوف بلدهم ليها ثقل مصر في منطقتهم ولا لأ وتبقى مصيبة لو ما كنتش حاسس التركيز على مصر قد ايه ولو ما كنتش عارف ان مصر هي الجائزة الكبرى التي يتوقعون الحصول عليها ، سهل جدا انك تروح موريتانيا تعمل اللي انت عايزه في الجبل ، أخرك حتعمل ايه يعني حتاخد البلد ، طظ مش حتعرف تعمل حاجة دي كلها قبائل ولو مش حتراضي القبائل حيشيلوك بكره زي ما بيحصل في اليمن ، لكن مصر هو فيه زي مصر ده الادب مصر والاخلاق مصر وكان الله في عون اللي عايشين في مصر ، زي بالضبط أختي الساذجة التي تحضر الدكتوراه في احدى الكليات العملية ، واختار جميع زملائها مواضيع سهلة ومكررة أما هي بخيبتها فاختارت موضوع جديد وحديث جدا ، كل زملائها خلصوا وناقشوا وهي مهددة تتحول عمل اداري لأن الدكاترة مش عايزين يساعدوها تعمل رسالة أعلى من امكانياتهم هم شخصيا ...فخمت ولا لسه ؟
    ثالثا مازلت مصرا على أن ما يحدث داخل الاخوان لا يحق لأحد الكلام فيه الا الاخوان ، أما ما يحدث من الاخوان في نشاطاتهم وحركتهم في المجتمع هذه ملك للجميع كما تفضلتم ، زي بالضبط أنا في شغلي باشتغل كويس ماشي باشتغل عوج صاحب الشغل يجازيني ، لكن هو ماله انا ضربت الواد في البيت وعورته مثلا؟ دي حاجة ما تخصهوشالا لو كان صاحبي مثلا وعايز ينصحني ، ولا حد بيعمل غير كده ؟
    وفي النهاية فاكرين يا اخواننا لما الدنيا كلها سابت اسرائيل تعجن في الفلسطينيين وتذبح فيهم ليل ونهار من غير ولا كلمة ووقفوا قدام حماس ومنعوا عنها المساعدات لانها مجرمة قليلة الأدب ما اعترفتش باسرائيل
    اللهم لا تجعل بأسنا بيننا ووحد كلمتنا على عدونا ، ولا تجعلنا ممن قلت فيهم (بأسهم بينهم شديد)
    واجعلنا ممن وصفتهم بقولك (أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين(
    اللهم ألف بين قلوبنا واجعلنا بنعمتك اخوانا
    وصلى اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

    كتب Anonymous م.حسام فتحي, في 8:27 ص  

  • الخ العزيز حسام فتحي, بدأت تعليقي السابق بأنني اتفق معك وابدأ التعليق هذه المرة اني مختلف معك وجذرياً
    انت قلت ان مصر مختلفة وان اي واحد يمسك اي حتة ما حدش هايهتم وده يقترب قليلاً من رأيي بأن التجربة المصرية غير قابلة للإحتذاء لخصوصيتها ثانياً ولفشلها اولاً
    الأمر الأخر انه لا يوجد بلد غير مهم ولكن الأمور نسبية بمعنى آخر انت ترى ان مصر مهمة جداً بالنسبة للأمريكان, ولكن موريتانيا اهم من مصر بالنسبة لأسبانيا والبرتغال وفرنسا
    مصر كانت مهمة للوطن العربي والإسلامي لما كانت بتمارس دور القيادة ولكن بعد ان خلعت عنها آخر ورقة تووت بتخليها عن القضية الفلسطينية بهذا الشكل المهين وتورطها في تهريب السلاح لميليشيات فتح لتأجيج الصراع والضغط على حماس اصبحت مصر تقف عارية تماماً وهو ما جعل كل من حولها يغض الطرف عنها وهي في هذا الوضع الذي يبدو انه يروق لك وتنظر له بإعجاب
    أمر آخر اود ان اعاتبك عليه . . من قال لك ان مخالفوك في الرأي ليسوا اخواناًُ!! مندهش جداً لأن تقريباً التدوينة كلها بدءً من كاتبها مروراً بمعلقيها وانتهاءً بي عرفنا الإسلام ومقاصده على ايدي الإخوان واذا كان البعض قد اختار ان يخلع عبائته التنظيمية الا ان احداً لا يمكن ان يخلع رأسه وعقله فنحن لا نبدل عقولنا بسهولة تبديل احذيتنا, وخير للجماعة وللفرد ان رأى ما يسوءه او ان وجوده لن يفيد في مرحلة ما ان يتنحى جانباً ولو ان كل فرد من افراد الاخوان كان صادقاً مع نفسه لارتاحت الجماعة من بضعة الوف يثقلون هياكلها ومواردها وهم في حالة بطالة دعوية قد تكون ممتدة لعشرة سنين أو ازيد قليلاً
    سؤال اخير اريدك ان تجيب عليه
    انا تربيت في لجان البراعم والأشبال وحين شببت عن الطوق سيطرت علي فكرة الجهاد في سبيل الله ولكن الاخوان اقنعوني ان النضال الدستوري والتغيير السلمي هو ما يمكث في الأرض فاقتنعت والآن بعد ما يقرب من العشرين عاماً بين الاخوان وحولهم وبعد 12 عاماً من العمل التنظيمي اجد من يردد ان كرسي البرلمان او تشكيل الحكومة ليس هدفاً . . بالله عليك كيف يكون التغيير اذا كنت رفضت حمل السلاح عن قناعة بعدم جدواه وفي نفس الوقت لا تأخذ بأسباب ووسائل التغيير السلمي اللاعنيف
    اذا كانت عندك اجابة مقنعة غير تبريرية ولا صارخة اكتبها بخط واضح واقرأها عشر مرات قبل ان تفكر في مهاجمة احد او التعليق على رأيه

    حكمة قرأتها لأحد الأصدقاء:
    اللي بيته من زجاج ما يغيرش هدومه في الصالة

    كتب Blogger الكواكبي, في 12:12 م  

  • ياريت نقرا الحوار في الرابط التالي ، ففيه افكار قيمه تستحق ان تعلم منها منهج التفكير

    حسام الدين

    http://www.islamtoday.net/albasheer/show_articles_content.cfm?id=72&catid=77&artid=8829

    كتب Anonymous غير معرف, في 7:14 م  

  • طبعاً الكلام كتر قوى (البوست والردود)
    بس انا هاقول حاجتين :
    - رد على الرد
    - تحديد خطوط

    << رد على الرد >>
    انا مش متعصب ولا متنرفز والله مش عارف التعليق انت خدته كده ليه ، بس انا نفسى مخنووووووووووق من السكوت المقرف ده
    يعنى إحنا حتى لا بنعمل داخلياً ولا خارجياً ، يعنى حتى مفيش إتجاه للتقوقع والعمل مع صفنا الداخلى فى حالة تقاعسنا عن العمل الخارجى (إنحناءاً أمام الرياح) .
    يعنى على الأقل المفروض احنا الاخوان نعمل عمل مع بعضينا داخلياً ، طيب أساتذتنا يعتكفوا فى البيوت ينظروا لنا حلول لمشكلة مصر والمشكلة الإسلامية الحالية (فى ظل دعوة النفيسى) ولا أدعى أنه مفيش حد دلوقتى بيعمل كده بس انا حاسس كده
    انا نفسى ممكن انتقد معاك الإخوان كتيييييييييير
    ده حتى يا أخى الإخوان فى جامعة إسكندرية اليومين دول عاملين حملة ملابس قديمة ، طيب فين المصايب اللى بتحل على راس مصر دلوقتى عندهم مش عارف (انا مش عارف ظروفهم على فكرة لذلك ممكن أعذرهم أو أطلب منهم التفسير لكن مش هاعمل زيك واتهمهم بالنوم)

    أما بقى بالنسبة لإقتراحاتك :
    - تهييج منظمات حقوقية عالمية على النظام المصري الرائع؟
    طيب قول لى مش منظمة العفو راحت مطلعة بيان من كام يوم ضد التعديلات وراحت مصر قالت نرفض التدخل الأجنبى ، فى حين إن هذه المنظمات بلا دعم الدول الغربية لا شىء (أو على الأقل كلام فى الهوا)
    ما عندك الإتحاد الأوروبى رسمياً مع التعديلات وطبعاً أمريكا .
    - مخاطبة المنظمات التجارية العالمية للسطو على ممتلكات رجال الأعمال .
    طيب بذمتك مش رأس المال جبان ، قول لى مين من المنظمات ديه عنده إستعداد يزعل الإحتلال المصرى كده ، أساساً هى فين هى المنظمات ديه يعنى دافوس بتاعة نظيف ولا أى منظمة تانية عز مضبطها ولا ساويرس ولا يا عالم
    ده حتى الخارجية التركية سكتت على تهديد مصالح شركاء حسن مالك الأتراك (يعنى هو الإخوان مجربوش)

    - عمل ندوات تعريفية وتشكيل جبهة ضد المحاكمات العسكرية من مثقفي الأمة ؟
    طيب أضحك يعنى ولا أعمل إيه
    مين اللى يعمل الندوات ديه ، لما بيقبضوا حتى على الحملة الطبية لعضو مجلس شعب
    ولا الجبهة السكة المظهرية اللى عملوها ضد المحاكمات العسكرية
    ده حتى البلد اليومين دول مفيهاش غير الإخوان لا كفاية موجودة ونيلة .

    ولا تكونش عاوز الإخوان يقولوا على جثتنا ويروحوا على جثة الإخوان فعلاً فى ظل صمت الشعب المصرى .......

    << تحديد خطوط >>
    انا مع حسام فى أنه شئوننا الداخلية إحنا حريين فيها ولا نقبل التدخل فيها ، لكن تدخل فى أعمالنا اللى بتمس الشعب المصرى لأن ده حقك
    وشئونا الداخلية ديه اللى هى مشاكلنا الداخلية وحركتنا من عدمها وتحركنا فى شىء وصمتنا عن الآخر .
    ومتخافش يا براء وما يهمكش تعليقات الجهال الـ.....

    طالما الأمر يخص الشعب المصرى وأنت من الشعب المصرى يبقى الأمر أصبح من حقك .

    طيب تقدر تقول لحزب الوفد كده قوم اتحرك اعمل حاجة
    ليه ما تقولوش لأن هو حر فى إختياره عاوز يبقى عميل يبقى عميل ، طيب أمتى يبقى من حقك تقول له لما يكون معاك كارنيه عضوية الوفد ، يعنى أنا مينفعش أكتب مقال دلوقتى عن صمت حزب الوفد مثلاً هما حريين فى صمتهم .

    ولكن أنا متقبل منك كلامك ده
    ومش عارف انا براء إيه اللى مزعله فى موضوع رئيس تحرير الموقع
    انت كمان هتنقى لنا نشغل مين فين
    إحنا حريين ده شأن داخلى

    بس انا كمان هاقول لك عيب عندنا أهو
    عندك مثلاً مدونة إنسى مش عارف شوفتها ولا لأ
    وجهدها الخارق فى موضوع المحاكمات العسكرية والمعتقلين
    بس جميع مواقع الإخوان ترفض وضع إعلان ليها ، (كأنهم حزب وطنى مش إخوان) وحتى اللى حط إعلان شاله
    كل ده علشان المدونة تحوى انتقاد صريح لمبارك والإخوان مش عاوزين يتحملوا وزرها بوضع بانر ليها فى أى موقع .
    مع أن الطبيعى أن وزرها على اللى عاملها (وزر سياسى مش شرعى) .
    حتى الموقع الرسمى بينقل منها (مسطرة) ولا يشير إلى مكان النقل كأنه بيكرهها مش بيتبرأ منها بس .

    ده عيب بس إحنا أعضاء الجماعة حريين فيه ، احنا مع بعضينا أنتوا مالكوا :-)

    ربنا يستر على مصر .....

    كتب Blogger محمود سعيد, في 10:32 م  

  • اهلا يا جماعة ،بصراحة بقدر سعادتى بتلك الحوارات الجادة بين مجموعة من أفضل شباب البلد دى اللى كلهم -على ما اعتقد -بيحبوا لها الخير والنماء،بقدر نكدى الشديد من العنوان -الغتيت قوى -للتدوينة ،ليه يا عم احمد -وانت عارف انا قد ايه باحبك واحترمك -؟انا شايف إنه عنوان مش مناسب بالمرة ،ليه المصادرة دى فى العنوان ،مين اللى قال ان الاخوان اصبحت جماعة مرحومة ؟اخى العزيز :إذا كان الاخوان جماعة اتوفت ودفنوها والبقاء لله ،عمر التعديلات دى ما كانت هتطلع للنور ،وعمر الاجراءات التعسفية دى فى الانتخابات المختلفة ما كانت هتتم ،واظنكم متفقين معايا فى ان الهدف الرئيس من التعديلات دى هو الاخوان .
    لا يا عمنا ،انا مش معاك خالص فى العنوان اللى انت كتبته ده ،بصراحة مش عارف ازاى هان عليك تكتبه؟
    بقه الاخوان ماتت ؟امال مين اللى صاحى يا ابو حميد ؟الاحزاب اللى قلتها احسن ،ولا الحركات المعارضة اللى عارفين مصادر تمويلها واهدافها ،ولا يمكن بعض الاسلاميين اللى مقدروش يكملوا مع الاخوان لاى سبب وما صدقوا شبطوا فى الكلمتين اللى النفيسى قالهم فى تصريح بضرورة حل الجماعة .
    مش عيب ابدا ان حد يختلف مع اى اتجاه ويسيبه ،العيب اننا نتهم بعض اتهامات مش مظبوطة او نطلق احكام مش صحيحة ،وبعدين عندى سؤال مهم ،لمصلحة مين الاتهامات اللى عمال البعض يكيلها للاخوان ،وفى الوقت الحالى اللى الجماعة فيه بتتعرض لاكبر حملة امنية واعلامية من الحكومة ،مش معقول ابدا ان الناس الطيبين الاسلاميين الكويسين يكونوا معاول هدم فى ايدين الحكومة ،اكيد بطريقة مش مباشرة .
    طبعا من حق الجميع انه ينتقد او يهاجم او يوضح اخطاء ،ولكنى ارجو من كل واحد انه يشوف هو يقدر يخدم الاسلام والبلد بايه ،انما اننا نقعد -والكلام اللى فات كله مش لشخص ولكن لينا كلنا -فى الضل تحت الشجرة وارفة الظلال ونقعد باه نشرح فى الاخوان فاظن انه لا يمت للعدل والانصاف باى صلة من قريب او بعيد ،
    على فكرة انا مش مع اللى بيقول ان مناقشة شئون الاخوان شأن داخى ،لا ياجماعة ..الإخوان مش زى أى حزب ،دول جماعة دعوية إصلاحية تسعى لتبصير الناس بدينها ،وعلى ذلك مفيهاش أسرار ،لأنها ملك الامة كلها ،وتسعى لانتشال الناس من الجهل والخوف ،واظن انها نجحت فى الكلام ده الى حد كبير .
    اكيد الكلمتين اللى فى الاخر -او يمكن التعليق كله ميعجبش احمد او براء او غيرهما ،ولكننا طالما فتحنا حوارا جادا فلابد نسمع بعض ونحترم اراء بعض ،وبصراحة يا براء مش عجبانى النبرة اللى اتكلمت بيها عن بعض شباب الاخوان الاعلاميين ،يا عمنا انت ليه بتدى نفسك الحق انك تنتقد اكثر من المرة عشرين ،ومستكتر على الاخوان انهم يردوا عليك ،دى حتى مش من الديمقراطية والله العظيم .
    عموما يا عم احمد ده رايى ولكنى مستعد للدفاع عن آراء الآخرين ،حتى آخر ضغطة على الكيبورد ،او اخر نقطة حبر فى قلمى ،مع انى عمرى ما كتبت بقلم حبر .

    كتب Anonymous ياسر أبو العلا, في 1:18 ص  

  • الأخ الحبييب أحمد لن أتحدث إليك في مقدار حبي لك فهذا من ضرب الاستطراد السخييف أظن ما مررنا به سويا يخلق حبا من نوع آخر أظنه حب لم تلوثه الدنيا بأهوائها وإنما هو حب من الله
    أما بالنسبة لنداءاتي والتي أظنها كانت سخيفة بعض الشئ فلا تعر لها اهتماما فردي كان سريعا دون تفكير كثير ... وعلى الرغم من هذا لا أخالفك فيما قلته أنني قد أقبل من فلان أو ابحت عنه ليدعو لي لعلمي بصلاحه وربانيته ولكني ربما لا أقبله قائدا لي معك تماما ما اختلف فيه معك هو الطريقة حتى وإن التمست إليك العذر أعرف ما تمر به ولعل حبك الشديد لهذه الجماعة ولأفرادها هو الدافع لك لكتاباتك هذه ... لكن أكرر لك مرة ثانية هناك قسوة في الخطاب ليست مرارة وإنما قسوة
    حنانيك على نفسك .. حنانيك على إخوان
    أخوك الذي يعلم الله أنه تعلم منك
    وليد السيد

    كتب Blogger ..... أنــــا, في 1:18 ص  

  • اخى الحبيب
    لكل مقام مقال .. اقول ذلك لان الظرف الحالى غير مناسب تماما لكلام مثل هذا . فالدنيا كلها تحارب الاخوان داخليا بسبب مواقفهم كجماعة وكبرلمانيين من قضايا التوريث والتعديلات الدستورية وبسبب شعبيتهم المتنامية فى كل اوساط المصريين لقولهم كلمة الحق والدفاع عنه وقيامهم بالدور الذى تخشاه الحكومة من ايقاظ الناس وتنمية الوعى لديهم للمطالبة بحقوقهم وكل ذلك فى حدود طاقتهم وامكاناتهم المحدودة بسبب ماقلته سابقا من قيود شديدة على الاخوان ..وخارجيا من موقف الاخوان وحماس من الغطرسة الامريكية والصهيونية والرفض القاطع للاعتراف بجرائمهم وسياساتهم بحق الفلسطينين والعراق و هكذا ..
    اذن هناك حربان شرستان على الاخوان داخلية وخارجية ونتيجتها حرب اعلامية موجهةواعتقالات وغلق شركات وسرقة اموال وفصل عاملين (وعلى فكرة انا كنت من ضمن 15 واحد مفصولين من شركة اى تو بسبب انتمائنا للاخوان).. لذلك الا ترى يااخى ان انتقاداتك القاسية تلك وان كانت تخلو من احترام لرموز نحبها ونحترمها ونقدرها ويملؤها التحامل وعدم الموضوعية ، الا ترى انها فى غير وقتها وانها تسير ( بحسن نية منك طبعا ) وفق نسق داخلى وخارجى من حرب على الاسلام وعلى دعاته وعلى جماعة صامدة امضت جل حياتها فى محاربة الظالمين والوقوف فى وجه الطغاه ولاقت ما لا قت من اعتقالات واعدامات ومحاكم عسكرية وفزع ورعب وتضييق وخناق شديد .. اذن ماالفرق بين اشخاص تعاملوا مع الاخوان عن قرب ورأوهم اناسا صالحين لايجرون وراء متع الحياه وغايتهم الله ورضاه عنهم ، وبين رفعت السعيد وسمومه وحقده على الاخوان والاسلام واحمد موسى وعمالته للامن وقيادته حرب اعلامية لتشويه صورتهم وتبرير بطش الحكومة بهم .. يااخى الحبيب هناك فرق بين ان انتقد وان اجرح ، وبين ان انصح وان اهاجم ، وبين الكلام بحب وغيره لمصلحة الجماعةوبين تصيد الاخطاء ، وهناك فرق بين النقد البناء وبين النقد الهدام فنحن كاخوان نقبل كل ذلك النقد من التكاسل والسلبية وعدم الدفاع عن الحقوق .. ،عندما تكون الاجواء ميسرة للعمل والحريات مكفولة للجميع وا والمنابر كلها مفتوحة والنتخابات نزيهة وشفافة .. هنا اقول لك انه لوقصرنا نكون مخطئين وسلبيين ونستاهل اللى يجرالنا .. كالعامل الذى توفر له الادارة كل مايحتاجه من راتب جيد وظروف معيشية طيبة وامكانات جيد فى التصنيع .. ثم بعد ذلك تكون الانتاجية ضعيفة فهنا الوم العامل على تقاعسة ..، اما اذا لم اوفر كل ذلك واطلب منه انتاجيه عالية كيف ؟ هنا الوم من ؟
    لذلك اخى الحبيب يجب ان يوجه اللوم للاجواء الصعبة التى نعيشها والحكومة الظالمة المتجبرة التى لاتريد ان يشاركها احد فى مقدرات هذه الامة
    بعد كل ذلك اترك لك الاجابة على سؤال من هو الميت ؟ هل هو المتجزر وسط الشعب المصرى ويضحى من اجله ويساهم بجهده من اجل رفع الظلم عنه ام الظالم الباغى .. هل هو القوى بحب الناس ام الضعيف برغم ترساناته وامنه المركزى وامتلاكه لكل مراكز صنع القرار
    محمد نزيلى

    كتب Anonymous غير معرف, في 1:15 م  

  • الي كل من ينتقد الاخوان من اعضائها السابقين

    رفقا بانفسكم ,انتوا كويسين

    ليس معني انكم اصبحتم بلا رفيق في هذه الدنيا الحقيرة انكم ضعتم او فقدتم انفسكم
    لسة في امل لخدمة الوطن من خلال هيئات ومنظمات اخري
    فقط اخلصوا لله وابذلوا بعض الجهد
    قليل من الجهد
    اي جهد غير الكلام
    ومن فضلكم سيبوا الاخوان في حالهم وكفاية الامن والحكومة
    وبعدين اظنكم فعلا بدأتم تنشغلوا باشياء اخري زي الفن والسينما وخلافه مما لااعترض عليه طالما كان هادفا
    وانا بكرر كلامي (انتوا كويسين
    عايزكوا دايما تقولوا بينكم وبين نفسكم وتكرروها كل شوية
    احنا كويسين
    احنا كويسين

    حسام غريب ابو نور

    كتب Blogger semsem, في 3:02 م  

  • كما عهدتك مثير للشغب
    أخوك عامر

    كتب Anonymous عامر, في 11:14 ص  

  • عم احمد يا زين
    ممكن ترسل لى ايميك يا حبيبى على هذا الايميل
    ostathamer@hotmail.com

    كتب Anonymous عامر, في 11:17 ص  

إرسال تعليق

<< الرئيسية