فرصة سعيدة

الاثنين، سبتمبر ١١، ٢٠٠٦

شلحوا بنطلون الوطن


أمجد أوقفوه في كمين .. خلعوا له بنطلونه ضبطوه على وضعية الاغتصاب جعلوه يقول أنا ... وأمي...... ومراتي ...... أمر الضابط جنوده بأن يأتوا بالذكر الصناعي.. قال له أنا بتاع رجالة... أمجد بكى واتحايل عليه ألا يغتصبه .. الضابط قال له ممكن أرحمك بس بشرط .. تبوس جزم العساكر دول كلهم .. طبعا أكرم باسها... الضابط هتف بزوجة امجد خدي الننوس جوزك وامشي...
.. أمجد لمن لم يعرف شاب ذهب وزوجته لقضاء أجازة في سيناء لكن منظره لم يعجب أمين الشرطة فاقتاده للضابط الذي بدأ الاحتفال بأمجد على طريقته...
عائلة أكرم وهي عائلة كبيرة ومحترمة أجرت اتصالاتها بالمسئولين الذين قرروا معاقبة الضابط فنقلوه من صحراء سينا إلى كفر الشيخ ومن محاسن الصدف أن تكون كفر الشيخ هي بلد الضابط اللطيف جدًا، فرصة يقضي رمضان مع الحاجة وياكل رز معمرمن إيديها الحلوين، ويتفرج معاها على المسلسل.
بنطلون أمجد ليس هو المخلوع ..بنطلون الوطن هو اللي اتخلع .. ومؤخرة الوطن أصبحت نهبا لكل ضابط شاذ.. وشفايف الوطن رطبت بيادات العسكر.. وشرف الوطن بقى زي شرف أم القائمين عليه..
لو اشترى أمجد مسدسا وطار على كفر الشيخ واقتحم مكتب سيادة الضابط المحترم وألقى عليه رصاصة الرحمة... أعتقد أننا سنصفق له كما صفقنا جميعا في السينما لبطل يعقوبيان وهو يقتل الضابط الذي اغتصبه ...

8 تعليقات :

  • أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    كتب Blogger arabesque, في ٦:٢٤ م  

  • فيه حاجات لما تقراها متعرفش ترد
    تحس باشمئزاز وغضب
    و بس تسجل إنك دخلت هنا و قريت و عرفت

    كتب Blogger arabesque, في ٦:٢٥ م  

  • يعمل ذى فيلم كريم عبد العزيز واحد من الناس

    كتب Blogger ياء, في ١٢:٣٦ ص  

  • كل سنه وانتم طيبين وربنا يعود علينا وعليكم الايام بخير

    كتب Blogger عمر, في ٣:١٧ م  

  • كنت قد كتبت هذه الأبيات في مناسبة مشابهة
    وأرجو ان تعذروني لو كانت قاسية ولكنني لم استطع مقاومة كتابتها هكذا وبهذا الشكل الذي يفتقر الي الأدب .
    فكيف تكون مهذبا وانت تشاهد كل هذه المهازل التي تحدث يوميا ... سامحوني أرجوكم.

    ***
    انا اللي بلادي منهوبة
    ومنكوبة .. ومركوبة
    ولو قالت لابد أعيش
    تعيش العمر مصلوبة

    وأقول برضه أنا مالي
    انا عايش كده ف حالي
    انا واطي .. وجنب الحيط
    ولا اتمنيت أكون عالي

    كتمت جراحي لو تظهر
    لقيت نفسي مانيش حقدر
    وقلت الآاااه بدون ماقصد
    لقيت الأمن والعسكر

    فتح رجليا ع الآخر
    خازوق محمي مالوش آخر
    رشق فيا وبعد ما فات
    عرفت نهايتي في الآخر .
    ***

    كتب Blogger أشرف حمدي, في ٤:٣٤ ص  

  • ليت كل الذين يسكتون ويتفرجون ويمصمصون الشفاه عندما يشاهدون تلك الجرائم بحق الوطن.. ليتهم يدركون أن ما جرى لهذا الرجل وغيره من أبناء الوطن على يد أجهزة الأمن والقمع قد يحدث لهم أو لأبنائهم أو لزوجاتهم يوماً ما

    إن الساكت عن الحق شيطان أخرس
    وسلبية الساكتين هي التي شجعت هؤلاء على الطغيان وانتهاك حقوق الوطن وأبنائه

    كتب Blogger Yasser_best, في ٣:١٦ م  

  • عن الوطن وبنطلونه
    بجد بجد كيف نعيش في وطن مستباح كل ما فيه ؟

    كتب Blogger كراكيب نـهـى مـحمود, في ٩:٣٠ م  

  • مش قادرة اصدق انى فى بنى ادم ممكن يعمل كدا

    كتب Blogger bagabigo, في ١٢:٠٣ م  

إرسال تعليق

<< الرئيسية