فرصة سعيدة

الأربعاء، مارس 08، 2006

نداء غير عاجل لحكامنا غير العرب

نداء عاجل
إلى أولياء النعم
حكامنا الأفاضل
يا فخامات الجزم
يللا ارحلوا
الوقت فات
زهق الجميع من صمتكم حتى السكات
يللا ارحلوا
يا 22 مهرج
يا رقاصات
د الوسخة لما بتتقرص.. تصرخ .. ... تمثل
وانتم ولا .. قادرين علينا تولولوا
آخر شهامة يا بلانات !! .
يا 22 شنب
أصلا ذنب
طالعين لكم.. في وشكم .. من غير تعب
يا معلمات ..
يا بيوت دعارة منقلة
ادفع وخش
من غير كلام ولا أسئلة
يا حرَّ قلبي منكمُ
يا كلسونات

يا ايها الوسخ المنتن يا غليض
يا قرد
ويااا.. عميل
وانت يا مشيَّع .. يا لاسع ..
يا بغيض
وانت يا صدر كبير.. !! يا رجولة
يا حنيِِِّن..
وانت يا من ليك جواري وعبيد ..
وانت يا شغال مزين
تنتف حواجب وبطاط
حاجة أقرب للملين
اللي ينزل في البطون
علشان يسيح القرف مع الدهون

أه وآه من ده زمن
جايب لنا أولاد زنا
بيقلَّعونا وبيحكمونا..
وكمان يبيعوا فـ لحمنا
ياااااه
ده كتير قوي ..
ييجي كام سنة ؟
سوق النخاسة خلاص جبر ..
وبقينا سلعة .. معفنة ..

لما كنت في المدرسة

الأول..
دخلة الشتا.. وريحة الجوافة .. والشاي بلبن.. والعيال بالمرايل والجزم السودا ... الجلاد الأزرق للعلوم والبني للمواد الاجتماعية والأحمر للحساب.. والفيونكات في شعور البنات... والزمزميات .. ومربة البلح والجبنة النستو.. وبقايا الطباشير اللي بترميه الأبلة وبيتخانق عليه العيال اللي في الدكة الأولى.. والبرتقال اللي بيطاردنا في الشتاء زي القدر ... ونزلات البرد .. وطعم دوا الكحة...
بعد شوية
امتحانات الشهر.. الضرب بالعصاية والدنيا برد.. الأبلة بتزعق... العيال بتعيط.. الحصة مش راضية تخلص.. نفسي أسمع صوت الجرس... بنضرب بعض في الفسحة...شفاف لخرايط الجغرافيا... الهدوم كلها تراب ... الجزمة بتتقطع... بنأجر عجل .. عاملين الشنطة عارضة... كراسة العلوم صفحة وصفحة..... بنلعب كورة بالدوم ... بنشرب حمص الشام في كوباية بلاستيك...
في الآخر
بطني وجعاني...ناسي كل النصوص الحفظ بتاعت العربي... مليش نفس آكل... مذاكرتش دين طول السنة... كراسة الأول بتاعت الامتحانات.. جبت درحة وحشة في أعمال السنة... كراسة الرسم البياني ضاعت وكتبتها كلها من تاني... بسمع التاريخ لأخويا الكبير... مش عارف مين اللي خان عرابي... بس فاكر مظاهر الوحدة الوطنية في ثورة 19.. وحافظ سورة المرسلات وعبس وتولى..
الصيف
نجحت وخدت الشهادة وبلعب فوق السطوح بعد العصر ومع العيال في الشارع بالليل .. ..
عايز المدرسة تيجي بقى بسرعة

يا رب تعرفني


يا رب تعرفني وأعرفك
تعرفني الضعيف الفقير اللاهث
وأعرفك القوي المتين الواسع

مللنا من أنفسنا .. ومن ادعاءاتنا... ومن حراك ألسنتنا ...ملنا الاستغفار .. وملتنا التوبات الكاذبات ..
لكن رجاءنا علمنا أنك لا تمل يا واسع ... يا مجيب...

أنا أنا وأنت أنت ... أنا المذنب وأنت الغفور
أنا المخطء وأنت الستار
أنا البعيد وأنت القريب
أنا الشارد وأنت الودود
أنا العاصي وأنت الرحيم

من للضعيف سواك ... ومن للفقير إلاك ... وما لنا إلا رجاك

رجاك المنفقون بأموالهم والعابدون بقيامهم والشهداء بدمائهم ورجاك الذاكرون بوردهم ورجاك الفقهاء بعلومهم

ولا نرجوك إلا بك
يرجوك العاصون برحمتك والأذلاء بعزتك والضعفاء بقوتك والمرضى بقدرتك والأدعياء بحولك والغرقي بطولك والتعساء بيدك

سبقنا الناس إليك وبقي العالة
سبقنا الناس إليك وبقي الشريد
سبقنا الناس إليك وبقى الذاهل
سبقنا الناس إليك وبقي المسئ
اللهم أدركنا من نظرات التشفي
ومن الخجل بين عبيدك
اللهم كما سترتنا في الدنيا فاسترنا في الآخرة

اللهم إنا نطمع فيك .. وتعلم أنا نريدك .. نريد أن نحتمي ببابك ونتمسح بأعتابكونبرأ إلى جنابك

تعلم أنا نحبك ونحب أن نعيش في نورك وأن نستظل بسعة رحمتك
ونتمسك بأهداب فضلك
تعلم يا رب سبحانك أنا ما عصيناك استهانة بقدرك ولا استخفافا بحدودك لكن غلبتنا جهالتنا وأردتنا شقوتنا
واستبدت بنا شهوتنا فيا رب نحتمي بحماك . ولا نرتجي إلا رضاك
اللهم إنك تعلم سعادتنا بأنك ربنا
وأنك سبحانك مولانا وولينا
وتعلم سعادتنا بأنا عبيدك
وشرفنا بالانتساب إليك
وفخرنا بالحديث والمناجاة بين يديك
اللهم أكمل لنا سعادتنا وأتمم لنا فرحتنا وشرفنا سبحانك بأن نناجيك يوم الحساب وأن نستظل بك يوم الزحام
ونأمنك يوم يفر الرسل

قبلة للمشاعر

يا قبلة مشاعري المتوهجة...
يا رفيقة دربي النير..
ماذا يفعل الغياب بنا؟..
هل غبت عنك حقًا؟..
أنت لم تغيبي....
يا نور عيني ...
في كل لحظة تعب تمر علي...
أتذكر أني إلى مرفأي عائد...
فأتنفس... شوقًا....
أمني نفسي...
وأعيش مع رائحة أنفاسك التي تغمرني ...
فيهدأ القلب المولع...
وتسكن الجوانح المضطرب..
أسأل نفسي إلى متى سأظل مهووسًا بك...
لكنني فورًا أطرد هذا السؤال السمج...
فهذا الهوس أسكنه وأطارده وأرجوه أن يلازمني..
هو بوصلتي إذا تاه قاربي
وهو المجداف إذا خانتي الأشرعة ...
أحبك يا رقيقة النظرة
يا طيبة البسمة ...
أحبك يا مهووسة بي...

قلبي يتآكل

قلبي يتآكل....
كل من أحببت أخذ جزءًا من قلبي
أخشى ألا أجد ما يتبقى لمن يحبونني...
نحن نودّعهم ... بصدق ورغبة حقيقية في أن يقابلوا من يحبهم مثلنا...
لكننا نودِعهم جزءًا من أفئدتنا...
هل يثمنون هذا الجزء..
هل يودعونه حبات قلوبهم...
هل يستقر هذا الجزء في أعينهم ... أم تراه ملقى في خزاناتهم الصغيرة المهملة

الحكومة بتـ(نوكيا) الشعب المصري

القبض على تنظيم جديد للإخوان المسلمين، خبر عادي لكن توقيته هو الشيء غير العادي.. لماذا يتم القبض على تنظيم للإخوان الآن بالذات..؟؟

اللقاءات التنظيمية الإخوانية تتم كل ساعة في الأربعة والعشرين ساعة في كل شبر من أرض مصر.. وهذه معلومة لا سرية ولا تحتاج تعبًا لإثباتها هذه حقيقة واقعة، وإن كان الإخوان يجتمعون في الماضي وهم خائفون من طرقات الأمن على الأبواب باعتبارهم –رسميا- جماعة محظورة، فإن الـ88 نائب في مجلس الشعب، ومنظمات حقوق الإنسان المتعاطفة معهم، والصحف المستقلة المتابعة لأخبارهم، كل هذه الأشياء تجعلهم يجتمعون دون خوف من الأمن وطرقاته.. لكن مازال السؤال موجود.. لماذا الآن؟

هل لأن الأمن المصري فوجئ بأن الإخوان لا سمح الله يعملون في قطاع الطلبة؟.. أبدا، لأن الأمن المصري يعرف كثيرا عن تنظيم الإخوان، والإخوان أنفسهم يعترفون بوجود التنظيم ولا ينكرونه، وعشرات التحليلات السياسية تحدثت عن قوة وتماسك هذا التنظيم.؟

أضف لما سبق أن الحكومة المصرية تلعب دورا جيدا من وجهة نظر حماس في استقبالها لخبر قوز حماس بثقة الشعب الفلسطيني وإدراك النظام المصري أن الإسلاميين قادمون، ولا بد من تغيير التكتيك ولو قليلا.. فما الذي حدث؟ وطبعا لا علاقة للموضوع بأن الإخوان أقاموا تظاهرة حول الرسوم المسيئة للرسول ولا بسبب الموقف "الشامخ" من انفلونزا الطيور..

أصل الحكاية
"عبد المجيد مشالي" هو كلمة السر في هذا التنظيم، ولعلك لا تسمع به لكن بالتأكيد سمعت عن "وان تو نوكيا من اي تو" الإعلان الذي أغرق أرض مصر وفضاءها –عبر الدش- للترويج لهذه الشركة بالوجوه الصبوحة لفتيات الإعلانات المحجبات.

عبد المجيد الشاب الثلاثيني الأسمر الجدع مهندس مصري وكان رئيس اتحاد طلاب جامعة المنصورة في أوائل التسعينات، أقنع مستثمرين سعوديين بدخول السوق المصري كفرع لشركة "اتصالات الدولية" – لها 13 فرعا في العالم-، وأن يأتوا برؤوس أموالهم إلى هذا البلد مساهمة في الاستثمار وفي المناخ الجديد الذي يعم البلد، واستطاع بعد عناء إقناعهم بأنه لا توجد في مصر بيروقراطية ولا مناخ طارد ولا ضرائب غبية.

ربما بالغ مشالي كثيرا لكنه في النهاية أقنعهم بأن تكون للشركة فرع في مصر يكون هو العضو المنتدب لإدارته وهو البارع في علوم الإدارة، بل يصل الأمر بأصحاب الشركة بأن يخصصوا له 5% من الأرباح شهريا تقديرا لمجهوداته في خدمة الشركة والمساهمة في نجاحها في السوق المصري.

خلال عام حصلت الشركة على ثلاثين في المائة من حصة سوق الهواتف المحمولة في مصر، وما أدراك ما الهواتف المحمولة وما سوقها ومن حيتانها... رغم كل الصعوبات التي وضعها هؤلاء الحيتان أمامهم، تعطيل الشحنات الأولى للهواتف... غلاسات قانونية.. موافقات أمنية.. وهكذا!

لكن خطة عبد المجيد التسويقية كانت قادرة على مواجهة هذه الضغوط، فلأنه جدع وابن بلد كان أول واحد يعزم سريحة شارع عبد العزيز في رمضان الماضي على إفطار في جراند حياة، ولأن السريحة عيال جدعان قوي و "ولاد بلد" .. كان لازم يردوا الواجب.. جعلوا "اي تو" في المقدمة، والسوق المصري لم يبخل على رجل الأعمال الشاب الذي سماه منافسون تهكمًا – التلميذ-، فصار التلميذ في وقت قصير مديرا للشركة التي حازت على ثلاثين بالمائة من حصة السوق.

تسير الأمور من حسن لأحسن.. إعلانات في التليفزيون... إعلانات في الشوارع....خمسة ملايين جنية أنفقتها الشركة في التسويق خلال شهرين فقط، والعائد 38 مليون جنية مصري مبيعات، زيادة في رأس المال.. توسعة في هيكل الشركة ... نقل كثير من إدارات الشركة الام إلى مصر..

فجأة يعتقل عبد المجيد لنشاطه في قطاع الطلاب.. الجميع يتساءل لماذا وكيف؟، حتى الإخوان أنفسهم، في اليوم التالي تغلق شركة اتصالات.. بقرار واحد تصبح 500 أسرة يعمل عائلوها بشكل مباشر في الشركة .. و2000 أسرة تسترزق بشكل غير مباشر من وراء الشركة في الشارع...

أحد قيادات الإخوان في الجيزة التقى بقيادات أمن الدولة وقالوا له إن الموضوع ككل ليس من ضمن ملفاتهم، الإخوان أنفسهم بحثوا عن تفسيرات مختلفة لم تكن مرضية لأحد.

الاستنتاج الوحيد الذي يدعمه الواقع أن الأمر له علاقة بحيتان الموبايل الذي هزتهم اتصالات فبحثوا في ملفاتها فوجدوا نشاط عبد المجيد السياسي، فطلبوا من شركائهم السياسيين فعل أي شيء لغلق هذه الشركة فكانت فكرة هذا التنظيم المضروب...

أسئلة غبية على أحداث أغبى
ماذا ستفعل الحكومة مع المستثمر السعودي الذي تبلغ حجم استثمارات شركته تلك خارج السعودية 10 مليار ريال، وهل اهتمت الحكومة بدراسة قرار غبي كهذا وتأثيره السلبي على مناخ الاستثمار في مصر؟ أم أن علاقة الجيرة التي تربط صاحب أكبرتوكيل نوكيا في مصر بأحمد نظيف كانت أهم، وهل سيقتنع أحد أنه إذا كان المدير التنفيذي لشركة عالمية متورطًا بكونه من الإخوان أو حتى مديرا لشركة دعارة فإن هذا يعطي الحكومة الحق في معاقبة رأس المال الأجنبي؟ وهل تقدم وزارة الاستثمار نصائحها للمستثمرين الأجانب بأن يأخذوا تقارير أمنية من امن الدولة عمن يعينوهم في مصر؟ والأسئلة الأكثر غباءً ماذا ستفعل الحكومة للناس الذين اشتروا من اتصالات وضمنت لهم الشركة أجهزتهم؟، وماذا ستفعل بآلاف العاملين في الشركة الناشئة؟

لو كانت الحكومة المصرية قد أضاعت على المصريين الذين اشتروا من اتصالات ضمانهم، فإنها عادة حكومية اعتادها المصريين، تماما كما يضيع عليهم ضمان تنفيذ برنامج الرئيس الانتخابي، أو الحق في حياة كريمة، أو موبايل محترم..

باختصار، تنظر الحكومة المصرية للشعب المصري باعتباره جهاز نوكيا، يجوز تغييره أو رميه، أو حتى القبض على مدير الشركة التي تتاجر فيه، وغلق الشركة نفسها.. ربنا يعمر بيت الحكومة اللي بتنوكيا الشعب المصري!!